أخبارأخبار كندا اليوماخبار كندا

المهاجرون في كندا يدعون ترودو إلى لم شمل عائلاتهم ومنحهم إقامة دائمة

مهاجرو كندا يدعون ترودو إلى إعطائهم وضع إقامة دائم ولم شمل عائلاتهم

اخبار كندا – يدعو المهاجرون في كندا رئيس الوزراء جاستن ترودو، إلى لم شمل عائلاتهم وإعطائهم وضع إقامة دائم وذلك في يوم الأب الذي يتزامن مع يوم اللاجئين العالمي.

حيث انتقدت جمعية حقوق المهاجرين، في بيان صدر يوم الأحد، مبادرات الحكومة الكندية التي تهدف إلى دعم تدفق المزيد من اللاجئين إلى كندا، موضحة أنها لا تساعد اللاجئين بالشكل المطلوب.

وقال ساروم رو، منظم تحالف العمال المهاجرين في تورنتو: “تستمر مسارات الهجرة الحالية التي تعلن عنها الحكومة مؤخرا في حرمان غالبية المهاجرين من الحصول على وضع دائم، ولا سيما المقيمين غير المسجلين”.

وأضاف: “على الرغم من الحديث عن كونها دولة مرحبة وترغب في تحسين حقوق العمال المهاجرين، لم تقبل كندا سوى 25000 لاجئ في عام 2020، بانخفاض قدره 50 في المائة عن العام السابق”.

في المقابل، قال وزير الهجرة الكندي، ماركو منديسينو، في بيان يوم الأحد، إن كندا رحبت بما يقرب من نصف جميع اللاجئين الذين أعيد توطينهم حول العالم في عام 2020.

وأضاف: “طوال فترة الوباء.. كانت كندا واحدة من البلدان القليلة التي لم تتوقف أبدا عن إعادة توطين اللاجئين الذين هم في أمس الحاجة إلى مساعدتنا”.

كما روج ترودو أيضا يوم الأحد، لسجل كندا في قبول المهاجرين، وقال: “لدى كندا تاريخ إنساني في حماية الأشخاص الأكثر ضعفا في العالم، واليوم نواصل فتح حدودنا وقلوبنا لمن يبحثون عن الأمان واللجوء من الاضطهاد والعنف”.

لكن وفقا لمنظمة حقوق المهاجرين الكندية، فهذا ليس كافيا.

وقالت في البيان: “معظم اللاجئين غير قادرين على تقديم طلبات الهجرة، مضيفا أن 18500 شخص فقط -أقل من ثلث طلبات العام الماضي البالغ عددها 58378- كانوا قادرين على التقديم في عام 2020 بسبب إغلاق الحدود وتغييرات معالجة الهجرة الناتجة عن وباء كورونا”.

وحتى مع استعداد كندا لقبول المزيد من اللاجئين، فقد سعت إلى منع طالبي اللجوء من القدوم إلى البلاد عبر حدودها البرية إما من خلال اتفاقية الدولة الثالثة الآمنة مع الولايات المتحدة أو من خلال إجراءات كوفيد-19 التي تفرضها، وفقا للمنظمة.

بالإضافة إلى ذلك، قالت جولي ديستا، عضوة لجنة فانكوفر لحقوق العمال، إن عمال الرعاية المهاجرين غالبا ما يتعرضون لسوء المعاملة وفقدان الوظائف والانتظار لسنوات طويلة للرد على طلبات الإقامة الدائمة الخاصة بهم، وفقا لـ globalnews.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى